رسالة الأعياد المجيدة

الزيارات: 392
 
 
 
رسالة الأعياد المجيدة
 
أيّها الأخوة والأخوات،
لمناسبة الأعياد المجيدة، ميلاد السيّد المسيح وبدء السنة الجديدة، نتوجّه إليكم بتمنّيّاتنا الحارّة، سائلين الله أن يبارككم، ويعطينا عامًا جديدًا مليئًا بالسلام والمحبّة. ولنتذكرّ أنّ عيد الميلاد هو عيد التجسّد، أي عيد محبّة الله المتجسّدة، لأنّ الله محبّة، ومن يحبّ الله يحبّ الإنسان، كلّ إنسان. والمحبّة ليست بالكلام واللسان بل بالعمل والحقّ. وعيد الميلاد هو عيد السلام: "المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام"،  السلام الّذي حمله الملائكة إلينا من عند الله. ولا سلام من دون سلام الله. وهو سلام بين الناس، فلا حقد ولا بغض ولا خصومات، بل مسامحة وغفران ومصالحة وصفاء القلوب.
أيّها الأخوة والأخوات،
عيّدوا بعضكم بعضًا، لا بالمآكل والمشارب، بل بالتآخي والمحبّة؛ ولا تنسوا كنائسكم، فهي ليست متاحف للزيارات السنويّة، بل هي بيوتكم تنتظركم لحياةٍ أخويّةٍ، اجتماعيّةٍ ورعويّة مشتركة. وأخيرًا، نكرّر تمنّيّاتنا لكم، رافعين صلاتنا إلى الله من أجلكم.
أعاد الربّ هذه الأعياد عليكم بالفرح والخير والبركة والسلام!
                                                                                                                     المطران بطرس الجميّل
رئيس اللجنة البطريركيّة للشؤون الطقسيّة